عيون المها | أغسطس 2014

إثاء الفلق

كتب من طرف 2012abber | 28 أغسطس 2014

 



..

 

 

رتلي يا انغام الوجع في ليلٌ سُخام

 واسكبي على الجروح الألم

وأهطل يا رعاف من كبد السماء

واعزف المطر

 فعينان مخضلتان

 ترتشفان الجوى

 قمرها لم يكتمل

فارقها البسم

جف على الثغر

اين المفر

 والحزن يحاصره

يسافر في دمه

وعواء الريح يدوي

وسطورا ترسم

وآهات ثكلى

ثَاوٍ على جرحه

وقلبه بين الوجع

ينبض اسىً

وشفتاه تنزف الحسرة

على وقعها سر

اضمحل

في الهوى مكلوم

يكتم ولم يبدي

ونواح الشوق لم يكف

 لم يزور الكرى جفنه

تاه في

تلافيف الظَّلام

وقضى عند إثاء الفلق

 إثاء الفلق.. اشراق الصبح وبزوغه) 

بلا عزف بلا شجوٌ

كتب من طرف 2012abber | 21 أغسطس 2014

 

وحزنت إذ فارقها

 وارتدت  الدجى

فلاحت كأنها البدر يلفها الغمام

فعصفت نار الجوى بقلبها

وهب الوجع مشتعل الألأم  

وصوت الآهات يمزق سكونها

وبات اللظى يرتع جسدها

وسكن الانين مرحها

سالت على الوجنتين

حبات الحزن

لا وطن بعده لا وطن

لاجئة   في وطنها

فعكفت في محراب الخلوة

تسبح المطر

وتساقطت الهموم

 وتساقطت العبر

هاج البحر هاج الشجن

وغرق الفؤاد

وغرقت سفن الافراح

في الوحل

وغرق الابتسام

على شاطئ الثغر

ما بعده سفر

ستبقى هنا

بلا عزف بلا شجوٌ

فلا غير الناي يشدو

بعد انقطع الوتر

وتحملني الخطوات

كتب من طرف 2012abber | 21 أغسطس 2014

 


وتحملني الخطوات

ليبتلعني الظلام

ويذكرني الطريق

كان لي رفيق

بخطوات كنا نمشي

على وجه القمر

وثنايا الليل تبتسم

على مهل

لم يكن الوجع

 ينتظرنا حينها

وكانت الضحكات

ترسم لوحة

من الهوى

وكان الحب لم يزل فتيا

والألم الساكن

لم يعرف لنا طريق

وعلى وشوشة الاوراق

نسترق السمع

ولم يسقط حينها

على خدودنا

الدمع

كما يسقط الندى

على اوراق الشجر

في ساعة الليل

أو ربما أتى المساء

على صهوة الاصيل

لم يكن بيننا

 غير حكايات الهوى

كان حبٌ في دمائنا

يختبئ في الاوردة

وعلى شفانا

تشرق البسمة

في الدجى

هذا عهد يا حبيبي قد مضى

والطريق صار وجعٌ

والدموع على وجنتيّ

سالت كما الندى

يا وجع الطريق ابتسم

لا تذكرني بأزمنة

صرفتها على عجل

ودقائق اهدرتها

لا تتجهم واقتصد

فلم اعد املك عبر

لأذرفها على جانبي الطريق

وطيف الهوى

خنجر في اوردتي

لا احتمل الم

يأتي على صهوة الماضي

خيال  من بعيد

كأنجم تتلألأ

في تلافيف الظلام

 

alt

وتبسمتْ

كتب من طرف 2012abber | 20 أغسطس 2014

 


وتبسمتْ ...

وتذكرت أنها تبتسم

حين لاح طيفه في الخيال

وأبكاها الغياب

وأبكاها المصاب

ويؤلمها العذاب

في حضرة القمر

وقفت بين انين

الوجع وسكون

الظلام رغم انياب

الألأم تبسمت

وسالت العبرات

تمسح الخدود

وفي فؤادها يعربد الحزن

وفي انتظار قدوم الفجر

تموت الآهات

على حدود الشفاه

 

alt 

 

في يد القدر

كتب من طرف 2012abber | 20 أغسطس 2014


 

كل ما كان بيننا مضى صار في يد القدر

وبقينا نبكي حالنا

انت شغلت بالدموع وأنا شغلت بالعبر

وجه الوطن

كتب من طرف 2012abber | 19 أغسطس 2014

 

 

 

في مهب الروح
جرحي الوطن

وأنت الوطن

انزفك

ومن لجرحي غيرك

يا بلسمي

ضعي بسمة

على جرحي

وارحلي كما شئت

أو كما شاء لنا الهوى

وأنصتي لخفقاتي

تنبض بك

لا تدعي الملح

يفرقنا يشتتنا

غرقت في ملح

عيناك

و عينأي تنزف

من ملحها

فمدي عيناك

إلى عينيّ

وأوقفي النزوح

 فأنت من يسكن الروح

لا ترحلي

كي لا اصبح اقلب كفيّ

اربطي على قلبي

ودعيني في عشقي

اغفو في كهفي

لا تجعلني ارتد

على ءاثارك قصصا

لا تنسيني كما الحوت

اتخذ سبيله في اليم سربا

حتى لا اجد العذاب

ولا يجدني العذاب

مللت الألم من اجلك

وعشقت الألم لأجلك

يا وجه الوطن

في مهب الروح

كتب من طرف 2012abber | 19 أغسطس 2014


في مهب الروح

  اخضل الليل 

والمقلتان مخضلتان

والوجع ثَمّ ينبض  

في عتمة الجوى

يسكب الدمع

عبير الشوق يغازل

الم كامن

رياح الهجر عصفت

بسفينته تغرق

في تلافيف الظلام

ونواح الريح

يرثي في حناياها

ومات الحظ

يبتلع حسرات

الوداع

سكن عيناها

ابحر في هواها

وحين بكته

 

سقط مع دمعتها 

دع البواك

كتب من طرف 2012abber | 17 أغسطس 2014

 

 

 

ارحل 

و دع الباقي لصمتي

دع  البواكِ تسترسل

في صمت

ولا تسترق السمع

من نبضي

ولا تلمس همسي

فقد تركت قصرك

ولم اعد ولن اعود

ليس بيننا حقود

فأنت انت وأنا انا

فلا تدع الشوق يخدعك

ولا تمشي في تيهٌ

لن تجد غير السراب

فقد زال الغبار

و تكشف الق

بين طيات السحاب

ولم يعد ذاك الغمام

ممطرنا

ولا الظل ما زال يعرفنا

ولم يعد للظل ظل 

فقد سرقته الشمس 

حين غفى في يوما ذي مسبغا

وحين قصصنا اثرنا

وجدنا الحوت

لليم يعود

والبحر ترك شاطئه 

فالرمل بات منبوذ

لم يعد له بحر

والصدف تنكر لحاله

ودس المحار انفه في التراب

 

 

 

 

همس الحب

كتب من طرف 2012abber | 16 أغسطس 2014

 (ومضة)

 والتقيا في رئة الهوى

وهمس الحب يلفح الوجود

تمازج الارواح

اعتزال صومعة

نسك محراب

و لهفات اطلقت للريح ساقيها

&

 افتح ذراعيك للغرام

وقل هذا وداع الخصام

ولا تدع يدها فالشوق

تجمع فيها

لا تفرق بين متعة

وأخرى

وعيناها تقلبك

ذات يمين وذات شمال

وأنت بين المنهل شراب عذبٌ

وشفتيها تراقبك

على مهل

وتبتسم  يا سيدي

تبتسم

وكان في الافق

بعيد يحتجب

لا تدعه يقطف

من ثغرها

سر الابتسام

حتى لا تتفتت كالصخور

ولا تجف كالغصون

ويأتي الربيع

على جناح الطيور

فلا يجد الخريف له مكان

ويذهب بعيدا بعيد

ولا يعود

وازرع يا سيدي

المواثيق والعهود

ولا تلتفت إلى الوراء

فالدرب طويل

ملتوي صعب المراس

فنبت العهود والمواثيق

صالحة لكل الازمان

ولا تشي للشمس عن

مكان الظل

وأجعل ما تفرق يصل

حتى تتجمع الافراح

و يمتلئ المكان

فالخلوة وحش

ذو انياب

إذا اتى سيجعل

من كل الزهور

والعطور سارب

ويجعل الغبراء

قفر ويباب

ويغور الماء

ويجف النهر

وتصبح الدموع ظمأ

في ريقها يقف الملح

 

alt

سنين الاشتياق

كتب من طرف 2012abber | 15 أغسطس 2014

 


قالت لا تعود وكنت قد ودعتها... وقلبي يملئه الجوى والدمع في أحداقي

فأجبتُها مهلا حياتي رويدك ... اجل سأرحل عنك وليس بباقي

مابيني وببينك سيبقى في مهجتي ...في خافقي في عرقي في المآقي

وأنت تعلمي كم أحبك وحبي ...يفوق احساس وشعورِ  العشاق

كل ما قربت منك يومأ  تبتعدي..عني شهور وقلْ ما كان لنا التلاقي

و لم حظيتُ بوصلٌ بعد جفاء رمتِ... الفراق ُولم يكن بيننا غير الفراق

ما كان لي منك غير العذاب  لذة ...وحرقة تجددت كلما  التقينا في اعماقي

و حتى المساء إذا كان يوما موعدا..أحب لقاءك فيه  وأنت تحب إقلاقي

فعلمت أن يوما سيأتي بوجعا...وتبقى في الفؤاد لوعة الاشواق

وحولت أن اعتاد الفراق قبل حينه...ولم أتى زاد الحنين في احراقي

وها أنا أجد ما ظننت  وللوداع لوعة.... اشتاق إليك وأنت  لا تشتاقي

كيف نسيت يا عيوني هوانا...وكيف هان عليك العهد والميثاق

ألا تذكري تلك اليالي كانت لنا ...عيد وبهجة في النفس والأحداق

وكم اشرقت في حلمنا الاماني..تسقيها القلوب وترعاها المآقي

والآن بات حلمنا حريق الجوى...وهوانا رمادا في سنين الاشتياق