عيون المها | نوفمبر 2014

وحين أهب حروفي هدرا

كتب من طرف 2012abber | 30 نوفمبر 2014

ما بال روضي مهجور

وفيه كل أصناف العطور

لا فرشات يلاعبن شوقي

لا طرب لا تغريد الطيور

 لا نسيم يلفح ورودي

وينشر ضوع زهوري

مزجت روحي ونبضي

 في خطوطي وسطوري

رسمت كل معاناتي

وأوجاعي وشعوري

وحين أهب حروفي هدراً

كمن يزرع في الثراء القشور

وكأني ألقيت بها  في

سراب أو في أرض بور

سأمضي في معاناتي

وأشربها شرب الخمور

وسأمشي في ليالي الشوق 

وأخوض غمار البحور

لست من يلح على فعل

لأجبر من لا يريد الظهور

فانعمي يا خطوطي واسلمي

فأنا حرفٌ خطى في السطور

لك مدى الحبر إلى حين

افني وتسكن روحي القبور 

كان عمراً

كتب من طرف 2012abber | 21 نوفمبر 2014

 

 

مَازَالَ أثَرُ الجُرْحِ بَاقِياً

 

وَإنْ كَانَ الزمَنُ قد مَضَى

 

ياَ أَيُهِا القلبُ التعس

 

إِلىَ مَتَىَ تبْقِيِنِي في اللظى

 

أنا ما زلتُ أَصوُنُ فِيكَ  عشْقهمْ

 

ولكنهم رحلوا وأثرهم بقى

 

أتراني ماَزلتُ فيِ قلوبهم

 

أم متُ . . . . والأمرُ قضى

 

تَنَاسوا ما تَكَبْدَّناَ ِلأجْلهم


ومضوا والوَجْعُ منْ بعدِهم أتى

 

ما نسيتُ ولنْ أنسى وجودهم

 

كان عمراً عشتهُ في صفى

 

 

ذهب المطر

كتب من طرف 2012abber | 18 نوفمبر 2014

 

alt

 

ذهب المطر وبقى المطر

 

وغفت عيون قلمٌ خطر

 

لاح في السماء غيمة

 

ألقت بحملها

 

نبتت خطوط وأسطر

 

قد ذهب فأفرحي

 

يا قلوب أدماها

 

خنجره

 

وتبسمي يا عيون

 

أذاقها قلمه الذعر

 

فلم يعد في زقاق الخوف

 

مرعب ولا في الدروب

 

وعر

 

ها قد حمل حقيبته ومضى

 

يشق طريقه وخل  المكان

 

إلى السفر

 

راح يتبع درب رفيقه

 

ناجي العلي

 

بعد انقضاء الأجل

 

ولكن باقٌ يا أمة

 

جف نبعها

 

حنظلة

 

والمطر

 


وقفت

كتب من طرف 2012abber | 18 نوفمبر 2014

 




وقفت عند مكان التلاقي ...والحزن في فؤادي والاشتياق

و الوجد في الحنايا مشتعلاً...  والوجع يحضن ضلعي بالعناق

صوت الذكريات يجلدني... كسوط الخريف يجلد الأوراق

تسرب حنينَ المقلتينِ وباح... بسرِ ما كانت تخفيه المآقي

عرفت الحب بها ونال عمري... و منها دقت علقم الفراق

سار في يم الهوى مركبي...وتحطم في عتمة الأعماق

رسمت دربي في طريقٌ معبد... فهوت قدمي بعد انزلاق

إلى متى تمشي درب الهوى...فالجرح يا قلب نزفه باقي

لم يعد لي درب أخضه...فكل السدود وقفت أمام انطلاقي

فكل ما بقى من قصة عشقي...غير حبراً خطى على الأوراق

  وليلٌ يشرب من دمي ويثمل...وسهدٌ تمرد في اللحظ ُونومٌ عاق

 

جرح الجسد

كتب من طرف 2012abber | 01 نوفمبر 2014


 

ما عاد للفرح في قلبي سكن

لا يملئ قلبي غير الشجن

ما كان جرحي جرح الجسد

بل جرحي من جرح الوطن

كيف هنائي ودم وطني يهدر

مخضب التراب موت وكفن

لم يبقى الأمن والنفوس حائرة

فالخوف صار سيد المحن

طمع النفوس قطع أوصالها

شتت بلادي بين قاسي ومحن

الكل يرمي أخاه بالتهم

والكل يجني والبريءُ الوطن

إلى متى نبكي دموعا ودماء

إلى متى والقتل خلف فينا الحزن

لا نحصد ُغير اليتامى والثكالى والأرامل

لا نحصدُ غير الدمار والخراب للمدن

أ يا قومي هلكتم وأهلكتم الحياة

لا غالب فيكم لا خاسر إلا الوطن

لم نعد

كتب من طرف 2012abber | 01 نوفمبر 2014

 


 

لم نعد نجدوا الهوى يخفق في القلوب

 

لم يعد ما بيننا غير الفراق والصدود

 

ما الذي هجّر الطير من وكره الحنون

 

كيف قدرا واستطاع أن يبين ولا يعود

 

هل كان لهوا و لعبٌ ليس حبٍ بيننا

 

شرب من دمائنا وشيءٌ أوثق من العهود

 

الم يكن شيء في القلبِ مثل الخفق وفي

 

الوريد مثل الدم مثل الروح في الوجود

 

أين الحب الذي أسرك وأسرني صار ذكرى

 

بات فكرة مات غضاً قبل أن  يكون عود

 

 بات الليل بيت حزني وملاذا" من كروب

 

موجٌ من وجدٍ يغرقني في هاوية بلا صعود