عيون المها | ديسمبر 2014

خريف العمــــــــر

كتب من طرف 2012abber | 14 ديسمبر 2014

لماذا تنظر إليّ

 كلمات قالتها عيناه

نظر إليها بحيرة

هي بأول العمر وهو في منتهاه

هي برعمٌ نشاءلتوه

وهو بقايا حطاماَ والوجع مشتكاه

أين يا قلبُ ستأخذه

إلى الألم مجدداَ

 رفقاً به فالزمن الغابر أعياه

لا لن أخوض بحرٌ نجوت

من الغرق فيه وخرجت من مرماه

نظرت إليك يا فوادي بحنوٍ

والهوى مغرياَ فهل ترعاه 

رسالة إلى جلاد

كتب من طرف 2012abber | 12 ديسمبر 2014

alt


 


(بين  ذكر الرجال وذكر النعال)

رأيناك نصبت مشنقة وقتلت عز الرجال

أتظن انك قتلته في قلوبنا أم هذا ما تخال

الموت حق على كل النفوس ولكن الموت

لمن مات في الحياة بزيف وليس في النضال

كبّرتْ, على ماذا تكبر أتحسب انك  فعلت

فعل الرجالِ سيذكرك جيلٌ وراء أجيال

نعم سيذكرك التاريخ بأنك قتلت الرجولة

فيك وأصبحت نفاية ومزبلة تدوسك النعال

بئس ما فعلت يداك أيها المعتوه المجرم

لستَ غير كلبٌ هز ذيله لأسياده الأذيال

أ رأيت كيف تموت الرجال في المشانق

لم يحن هامته مرفوعة عن الذلِ متعال

أرأيت كيف فعل الأبطال في الشدائد

  وكيف تطلب الموت بعزةٍِ الأبطال

فعشت في الحياة تطلب بالذل والخنوع

عن رزقٍ كان على الله وكفك عن السؤال

عاش سيدك صدام العروبة بعزٍ ومات بعزة

يعيش ذكر الرجال إلى الأبد وذكر الحثالة لا يقال

أيا العراق كيف هان عليك فارسُ مغوار سلمته

لأوغاد ,لم يخشى الرصاص ولا قنابل ولا القتال

لم يعطي للأعداء ظهره ولم يسلم العراق الأبية

لم يرمي السلاح لم يخنع هكذا أفعال الرجال

 

عن ماذا ابحث

كتب من طرف 2012abber | 07 ديسمبر 2014

عن ماذا ابحث

لا أجد رداً لسؤالي

أتراني لم أجد نفسي

فابحث عنها في خيالي

أو عن فؤادي

 لم أجده في الحنايا

فتراني ابحث عنه في الليالي

أم هذا الجمال الذي يأسرني

أم تلك العيون التي

 أتت على كل الجمال

لماذا اعشق  كل شيء لا يعشقني

وأتمرد على من يبحث عني

ولا أبالي

أهٍ ذكرياتي

 لا تزيدي كاهلي ثقلٌ

فارجع إلى ماضيك وانسني

فأنت لي

شيءٌ بالي

 وذي ذكرى الحبيب بدئت

تلوح في الأفق

كانت حياة

في دمي تسري

والآن موتٌ

 مقطع الأوصال

مثل السراب

كل شيء بات لي

لم يعد لي قلبٌ

ولا حياة أحبها

 فالعمر اغرب

والشيب ظلالي

أتذكرين

كتب من طرف 2012abber | 06 ديسمبر 2014



أتذكرين..كان بيننا اتفاق

ليس شيء من نفاق

تعاهدنا على رباطٍ

ليس بعده فراق

كم بقينا خبريني

يا حياتي كلها

ونور عيني

قبل طوفان الاشتياق

 وغرقنا في دمائنا

وما عرفنا البحر من سمائنا

وابتعدنا على بر الهوى

حتى صرنا في جحيم الاحتراق

كيف كان حبنا أتذكرين

لا الآم لا أوجاع

لا بيننا حزين

ليس غير الحب شيءٍ

في قلوب العاشقين

حتى جاء الافتراق

ليس بيننا حتى وداع

أو آخر لقاء

افترقنا بسهولة

يوم كان العزاء

ومضينا وقلوبنا مشغولة

بعد ما تحطم الصفا

وكان بدء الانشقاق