عيون المها | يناير 2015

صوت الريح

كتب من طرف 2012abber | 27 يناير 2015

 


 

وصوت الريح اسمعه يدوي غاضباً

 

ومن خلفه أتى المطر ليطفئ غضبه

 

ليس لي سوى الليل سامر

 

والصمت من حولي صاخب

 

وفي قلبي بركان يفور حزناً

 

والقلم في حيرةٍ من أمري

 

وشتاتاً بين الحرف والفكر

 

لم اعد أجد الخيال

 

بت أجد الضجر كالظلال

 

لم يعد ذاك الشاعر في فؤادي

 

رحل من حياتي كرحيل الآمال

 

مات في روحي النضال

 

لم أعد أجدني غير صحراء ورمال

 

       لما جف نبعي من عروقي

 

و جف على ثغري

 

 الجواب على السؤال