عيون المها | أغسطس 2015

فأنت عزائي

كتب من طرف 2012abber | 23 أغسطس 2015

 


 

أبي إن الحزن يغرق ليلي إذا نأيت  

ويعود فرحي إذا عدت و ينبلج فجري

ولكم أسعدني رؤياك أضاء دجى قلبي

وأجلى الحزن ليظهر السرور في صدري

كم افتقدك أياما لست فيها   مؤنسا..

ليس غير الوجد زائر ومؤنسي العبر

لو تدري ما في فؤادي من شوق

وحنين ما مداه  فداك عمري

أنت كل شعوري وأحاسيسي وكل نبضي

أنت من يشغل بالي دوما مند صغري

فرقت بيننا الأيام فلا أجد غير الوجع

مصاحبي والألم في عروقي يسري

بعدت بنا الديار وصارت الغربة

بيننا قضبان في الحياة وسجن العمر

لم يبقى لي غيرك بعد فراق أمي

فأنت عزائي وأنت صبري

وضاق بي المكان

كتب من طرف 2012abber | 16 أغسطس 2015

 



وضاق بي المكان

فخرجت مني ابحث عني

أفتش عن شيء يجدني

أو حتى يعطيني عنوان

وذهبت إلى الشاطئ

لعل أجد آثر خطواتي

أو بعض من آهات

أو حتى  بقايا من رفاتي

وبحث تحت الرمال

عن بقايا أطلال

أو قصاصات من آمال

 تطفو على سطح البحر أو بين ثناياه

أي شيء رميته في جوفه

 ثم على شاطئ الذكرى رماه

أو شيء أعطيته ثم نساه

أو شيء كنت اذكره في صباي

ورحل من عمري ولم أراه  

أي شيء كنت اذكره ثم تاه

وعدت من حنيني

إلى شوقٌ كنت ابحث عنه

بين دواوين الشعر

بين أغصان الربيع

وتحت أوراق الخريف

وبين حبات المطر

وبين همسات النسيم

 ورحيق الزهر

ومن ضوع الرياض

يسمو العطر

كنت ابحث عني

فلم أجدني

ولم أجد ني

بحث عن نبضي

عن دقات في صدري

بين الحنايا

بين الجوانح

هل يا ترى

سيأتي يوم ما ابحث عنه

 وما يهرب مني واهرب منه

أم سأظل تائه 

بين الليل والسمر

وبين السحب والغمام والقمر

بين وحدتي وخلوتي

ودمعتي على خدي

وبين آهةٌ تئن في الصدر

وبين كف يمسح الدمعة

وبين أطراف البنان  في الثغر

ورجعت من رحلة الضياع

في الطريق بين صوت الرعد

وبريق الالق

 يشق الدجى بين نواح الرياح

وبين شوق المزراب للقطر

كيف يموت الشوق

بين الصمت  والسكون

وبين رياح الشك والظنون

وأغلقت الباب من خلفي

ورميت بجسدي

 المرهق على الفراش

ونمت نوم العميق

من لا يريد أن يفيق

سأضل ارسم

كتب من طرف 2012abber | 15 أغسطس 2015

 



سأضل ارسمذكرياتي على الورق

وسأنحت حروفي على جدار الزمن

 على رقص الندى مع النسيم

على زخات الودق

وسيظل قلبي مسرح للحب

ونغم ينساب في شرايين القلب

وقصة ترويها أجيال

عن فؤاد احرقه العشق

عاش الغرام مدة في هيام

ومن خيوط الأمل نسج الأحلام

 وطاف على جناح الطير

يحلق في الأفق

وهام في  مروج الهوى

وسبح في يم الصفا

وطارد الظباء كالمجنون

عسى يلاقي ليلاه في الطرق

آه وكم آه نسج من الشجن

وكم شرب من كاس المحن

وطاف به الشوق الثمل

وذاب في الحنين حتى غرق

والسمر والسامر وضباب العيون

 ودمع الندى سال على الغصون

وصوت الريح يأتي  ونواح في الحنايا وانين

وفي الفؤاد نبض يدق

أسألك

كتب من طرف 2012abber | 14 أغسطس 2015


أسألك  كيف استطعت أن ترحلي

وتغادرين  لأبقى الملم جرحي

في غيابك

فراشي الأنين ولحافي الآهات

استرجع الماضي الحزين

في بعادك

بين هطول الودق من سحب الحزن

ويسقط دمعي

ليغسل البقايا من الرفات

وابكي ودمعي شاهد على جرحي

أين اخبأ شجني  أ في سكون الليل

واسكن الدجى ويسكنني

أم في ضوء النهار ليحرقني وجعي

أم في طي الذكريات

أأندب حالي وأعضض على  أطراف البنان

من حسرتي وندمي

أم أنسى وكيف أنسى

وكيف أمحى وجهك من نفسي

وكيف أتراجع عن ماضي وعن حب

 وعن قلب في هواك عاش ومات

 

 

بعد غياب

كتب من طرف 2012abber | 09 أغسطس 2015

 


بعد غياب تلاقينا في الدرب...شاح بوجهه عني بالغفلة تظاهرا

فدنوت منه لأقطع عليه حجة...واريته وجهي فمضى كأنه لم يرى

فقلت مالي أر الحبيب جافل أو غافل أ دلال أراه أم ماذا جرى

فقال ما بالك تخاطبني دون كلفةوقدلبست في البنان شيءٌ الم ترى

قد وجدت غيرك يملئ فؤادي...وما رأيت منك إلا يوم اغبرا

وكل أيامي معك دمع يسيل...يدمٍ وفراق  ووعد كال سرا

فضحكت والدمع بين الحنايا تفجر وفي الفؤاد شرار تطايرا

أدرت ظهري ومضيت.. أسبح في دمعي الذي جرى 

وحملت قلبي الذي لم يعرف السرور يوما غير البكاء لم يرى