عيون المها | نوفمبر 2015

صهوة الخيال

كتب من طرف 2012abber | 29 نوفمبر 2015

ضاقت زقاق نفسي
بزحام الوجد
فهربت إلى نافذة الذكرى
لعل أجدني
فمطيت
صهوة الخيال
يلفحني نسيم الوجع
شققت ضباب الألم
في دجى الليل الكئيب
بين ضفتيّ السحب
يقبع هلال يكاد يغرق بينهما
مررت برجع الصدى
يصطدم بهياكل الوهم
أكاد انحني
من فرط حزني
والدمع ينساب
ببطء
إذ الشوق هاله
وخطوات الفكر
تمشي على عجل
وتلاحق أنفاسي حفيفها
وبين جوانحي نواح
يعصف نبضي
وفي وريدي تدحرجت
آهاتي
لم أجد غيري يبحث عني
وذاك البعد البعيد تجسدا
في صراعاتي
وصيحاتي تهوي
وجسدي يهوي
في بحر النواء

وجلست تحدثي

كتب من طرف 2012abber | 28 نوفمبر 2015

 



وجلست تحدثني

وماذا عنك قالت

وهي تسألني عن الهوى


وأنصتت باهتمام


و انحنت ومالت

فقلت أتسألني عن فؤادي


وهل اكتوى بنار الهيام


أم عن جيوش الحب


وكيف جالت فيه وصالت


أم عن المحاجر وكيف تحجرت


وكم ذرفت وفاضت


على صفحات خد وسالت


أم عن شمس الغرام


حين أشرقت فيه


وعند الغروب بانت


أم كيف كنت في قلب قيس


 وكيف لوعته في حب ليلى كانت

أم عن حرقتي و جميل بثينَ


والصدودِ


وعهد تمنى أن يعود


ولكن الأيام حالت


وتحسرت ونفثت آهات


وأنفاس من الجمر


ونظرة إلى الأفق


تجول بنظرها فخلتها


طالت

دخان والجمر يكتحل

كتب من طرف 2012abber | 24 نوفمبر 2015

 

 

في  ليل بهيم

 تنفث أنفاسي

دخان والجمر يكتحل

 في عين الدوجي

وأناملي ترتعش

كأنها ترقص

على نغم  الصقيع

وغمامات أسقطت

حملها في رحم مقلتي

فأجهضت بكاء

وهذي المسافات

 التي تفصل بيننا

زمنا قد طواها الفكر

وجاء بها قبل

 أن يرتد طرف الفكر

كما جيء بعرش بلقيس

وجيوش سليمان تزحف

في صفوف تطارد الخوف

الذي سكن العيون

ها أنت قد جلبت إلى ساحتي

 جيش من الشك و الظنون

وهذي قلاعي قد تهاوت

 

قبل أن تصد الهجوم

ندى الورد

كتب من طرف 2012abber | 07 نوفمبر 2015


لمست يدها عوده فبكى ... يشتك من لوعات الهوى

مسحت باطراف البنان  مدامعه...فجف على خديه ما ترى

يا ليت قلبي في يديها وردة.....على صفحاتها دمي كالندى

ربا

كتب من طرف 2012abber | 07 نوفمبر 2015

ما اجمل هذا المساء

حين التقيت بربا

كنجمة لامعت في السماء

كومضة شقت الظلام

ولحظة بقت لحظة من هناء

لكنها مذعورة برقة  لحظات 

تقاطافت الحروف وتبعثرة  الكلامات

و همست باسمها  واختفت

و قالت ما قالت ومشت 

 وتركتني  وحدي  كانها ومضات 

لاحت في غفلة تركت الاهات

 ومضت كانها ضوع مرت به النسمات

ربا

كتب من طرف 2012abber | 07 نوفمبر 2015

ما اجمل هذا المساء

حين التقيت بربا

كنجمة لامعت في السماء

كومضة شقت الظلام

ولحظة بقت لحظة من هناء

لكنها مذعورة برقة  لحظات 

تقاطافت الحروف وتبعثرة  الكلامات

و همست باسمها  واختفت

و قالت ما قالت ومشت 

 وتركتني  وحدي  كانها ومضات 

لاحت في غفلة تركت الاهات

 ومضت كانها ضوع مرت به النسمات