عيون المها | أغسطس 2017

مضت أيام

كتب من طرف 2012abber | 09 أغسطس 2017

مضت أيام ولم أرى

من كان له في القلب مكان

ولم أسمع له صوتا ولا همسا

ولا تكحلت به العينان

أنا من غير رؤيته كمن يمشي في

                                عتمةٍ أو أحسبني من العميان

أنا يا ليل في قبضتك حبيس

 الحزن وأحزاني هي القضبان

وذاك البدر قد ملئ دجاك ضياء

فبتَ أبيض اللون وبتُ أسود الوجدان

أيا قلبُ متى تدرك أن الهوى درب

إذا وطيء له مسلك من النيران

وبحر عميق شديد الموج كما

الجبل لججهُ تحطمْ أجرؤ الرُبان

فكلما سلكنا درب وجربنا

وجدنا الدرب مختلفٌ وله الوان

وأن كان له طرق واعرة

وقمم كما الطود دخلناه كما الشجعان

أيا قلب متى التوبة وموعدها

 

فجلدي بات متداعٍ ومحطمُ الاركان