عيون المها | يونيو 2018

إلى روح أبي

كتب من طرف 2012abber | 04 يونيو 2018


ومهما يمضي العمر ياعمري

لم أنساك وكيف  أنساك

وأن حالت الظروف

و لم أزرك في مثواك

أنت نبض فؤادي

 دمائك في وريدي

قد فاض في كياني هواك

لم أحتمل بُعدك عني

و قدرك أن ترحل ولا أراك

وأبقى بعدك مكلومٌ

وتصدمني وأنت محمولٌ

في نعشك وأنا أراك

تخنقني العبرة ولا نهر

من دموع يشفي غليلي

إلا مرأك

تحطم أملي وضاع حلمي

داق صدري لم يعد يتسع 

 للسرور

أخذت كل شيء معاك

فكلما حاولت أسلو عنك

وأنت الروح  

وكيف الروح تسلو عنك

وكانت فداك

يا وجعي الابدي

يا المٌ في كبدي

ستبقى في كمدي

حرقة إلى مثواي

من جفاك

ما كنت الآن ارثيك

 

لو أراد الله بقاك

كياني حزين

كتب من طرف 2012abber | 01 يونيو 2018

وترى كياني حزين ....والصمت يقول نعم

يلوكني الوجع بهدؤٍ...ويمضعني بسكونٍ الألم

نسجت الهم ملبسي ...من رأسي حتى القدم

في عيني خطى الجوى... تحير في فيهي البسم

في المحيى رسمىَ دربي... وفي يدي حنان الأم

أنا لم أشكو معناة... وإن فعلت من يهتم

قد مات فيّ الألم ...قد مات في ثغري الكلم  

فإن دعائي للمجيب ...ورجائي من ذو علم

فأنت  من تعلم ربي ...فقد أضاعون الامم

فأنت  العفو الرحيم ...الهي وأنت المنتقم